Connect with us

Palestine

محطات رحلة الموت من غزة لايطاليا

 

غزة — فلسطين–SaebPress

  16/09/2014

تناقلت وكالات الانباء والأخبار خلال الايام القليلة الماضية حالات عديدة لغرق مئات الشباب الفلسطينيين من قطاع غزة على قوارب الهجرة غير القانونية التي يجب أن تسمى قوارب الموت،بل أيضاً حدثت حالات غرق أُسر كاملة في عرض البحر بالمنطقة الواقعة بين سواحل الهجرة وساحل ايطاليا التي ينتهي بها المطاف لنقل المهاجرين إلى إيطاليا، ومن ثم يتم نقلهم إلى الدول الاخرى المجهزة لاستضافة المهاجرين..، وقد غرقت القوارب أمام سواحل الاسكندرية وليبيا واليونان وقريباً من سواحل مالطة  وإيطاليا، ولم يعرف السبب الحقيقي لغرق هذه القوارب، هل هي عمليات قرصنة بحرية؟! أم غرق القارب بسبب زيادة الحمولة عليه عدة أضعاف؟! أم اعتداءات من سمك القرش ؟! أم ماذا؟!

منذ عدة ايام كتبت مقال تم نشره بعنوان (هجرة شباب غزة أصبحت المطلب الأساسي بعد فقدان الأمل في بالحياة)، وكان الهدف من ذلك المقال في حينه سياسيا ووطنيا بالدرجة الاولى، حيث تطرق إلى الاسباب التي دفعت الشباب للهجرة، وهي الظروف السياسية والامنية والعدوان الذي شُن على قطاع غزة والتدمير الكامل الذي لحق بغزة، إضافة إلى الهجرة الداخلية التي تمت في غزة من منطقة إلى أخرى والتي وصلت إلى أكثر من ثلث سكان قطاع غزة حسب الاحصائيات الرسمية الصادرة من الامم المتحدة.

غرق القارب وسط المياه الاقليمية وفقدان عائلات بأكملها

قد يتولد اعتقاد لدى البعض أن ذلك المقال المذكور كان تهويل حول الهجرة وذلك لحث الشباب على عدم الهجرة من الوطن، وهذا ما جعل الالاف من الشباب بقوا مصرين على الرغبة بالهجرة، لأن هذا البلد اصبح لا يمكن العيش فيه، وأنهم شبعوا شعارات وطنية غير مجدية، ويرددون في صريح العبارة المثل القائل (ما برميك على المر إلا إللي اَمَر منه).

غرق القارب وسط المياه الاقليمية وفقدان عائلات بأكملها5

قد يكون بعض هذا الكلام صحيحا خصوصاً من ناحية امكانية العيش في هذا البلد، وعدم القدرة على توفير لقمة العيش فيه، بالإضافة إلى أن الاستفزاز الذي يتعرض له الجميع في كل المجالات والتعاملات وفي أبسط أمور الحياة أصبح هو النهج الموجود في غزة، وهذا جعل العديد من الاُسر كاملةً أيضاً تهاجر بطرق غير قانونية وغير آمنة، بالرغم من تعرضهم لخطر الموت منذ لحظة الخروج من غزة عبر الانفاق السرية غير المكتشفة حتى الآن من الجانب المصري وهذه هي محطة الموت الاولى، ومروراً بالبقاء عدة ايام في سيناء، إما لدى أقارب أو أصدقاء لهم، أو لدى عصابات تبتزهم مالياً وذلك إلى حين نقلهم إلى سواحل التهجير المناسبة بالنسبة لهم، وهذه هي محطة الموت الثانية، وتأتي بعد ذلك محطة الموت الثالثة وهي نقل المهاجرين بالقوارب غير الامنة وبحمولة اضعافها إلى إيطاليا كمركز استقبال أولي للمهاجرين، وإذا ما وصلوا إلى سواحل إيطاليا سالمين من الغرق أو القتل أو القرصنة، فيأتي هنا الدور للمحطة الرابعة وهي قيام السلطات الإيطالية بتوزيعهم خلال يومين أو ثلاثة إلى دول أخرى مجهزة لاستقبال المهاجرين كالسويد وبلجيكا والنرويج وسويسرا غيرهم.

 وكما ذكرنا في بداية هذا المقال فقد تعرض العديد من القوارب خلال الايام الماضية إلى غرق وموت ركابها ومنها اُسر كاملة غرقت أمام سواحل اليونان وإيطاليا والإسكندرية والسلوم، وهناك عشرات القتلى والمصابين في المستشفيات في الدول القريبة من مكان الغرق.

 غرق القارب وسط المياه الاقليمية وفقدان عائلات بأكملها2

 

إن الهدف من هذا المقال الثاني حول الهجرة ليس سياسياً أو وطنياً كهدف المقال الاول، ولكنه يتعلق بالمخاطر الكبيرة التي يتعرض لها المهاجرون أثناء رحلة الموت ومحطاتها التي يقفون عندها، حيث يجب أن يعلم الجميع أن هذه الرحلة هي فعلاً رحلة الموت..  لأن بها العديد من المحطات وكل محطة بها تعتبر احدى محطات الموت، بدايةً من المرور عبر النفق وأنتهاءً بالوصول – إذا ما وصل المهاجر سالماً- إلى الدولة النهائية التي تستقبله في معسكر اعتقال لمدة 6 اشهر، حيث تقوم أجهزة الامن في هذه الفترة بدراسة وضعه وحالته وظروفه لتحديد الوضع المناسب له، وهو إما منحه اللجوء السياسي أو الإنساني، او إيجاد وظيفة مهنية له أو تشغيله عامل نظافة أو في مطعم أو تجنيده جاسوساً لأي جهاز مخابرات لأي دولة في العالم .. ومن المؤكد أن الموساد نشيط جداً في هذا المجال داخل هذه المعسكرات وخارجها، وقد يكون له دور اساسي في تشجيع أبناء قطاع غزة                 على الهجرة.

فكيف يمكن بشبابنا وعائلاتهم أن يذهبون بأرجلهم لرحلة الموت..، ومن المؤكد أن هذا الموت يعتبر انتحاراً وليس شهادة في سبيل الله أو الوطن، والكل يعرف أن مصير المنتحر هو جهنم     وبأس المصير.

إننا نقدر صعوبة الحياة لهؤلاء الشباب والأُسر الفلسطينية لإمكانية العيش في غزة، وللاستفزاز الذي يتعرضون له من كافة الجهات الموجودة في غزة، سواء كانت السلطة المسيطرة فعلياً على القطاع           -ولكنها غير رسمية-، أو السلطة غير المسيطرة على القطاع عملياً -ولكنها السلطة الرسمية-، بالاضافة إلى الاستفزاز الناتج من التعاملات الفردية بين الافراد سواء مع مسئولين أو مع بعضهم البعض، أو الاستفزاز الناتج اثناء قيادة السيارات في الشوارع من السائقين مع بعضهم البعض، وغيرهم ومن الاستفزازات الناتجة من عدم وجود قانون في البلد، وكل شخص يأخذ القانون بيده ..، بالإضافة إلى الدمار الكامل الذي حدث لقطاع غزة سواء دمار انساني وحياتي بعدد الشهداء والجرحى الذي وصل إلى عشرات الآلاف وبفقدان الابن أو الاب أو الام أو الاخت أو القريب أو فقدان الاسرة كاملة، أو الدمار العمراني بتدمير البيت أو العمارة أو البرج أو المصنع الذي أدى إلى الهجرة الداخلية داخل القطاع لما يزيد عن ثلث سكان قطاع غزة نتيجة تدمير عشرات الالاف من المنازل والعمارات والبيوت بالإضافة إلى تدمير البنية التحتية كاملةً لقطاع غزة..، وهناك احصائيات تؤكد أن الغالبية العظمى من سكان قطاع غزة أصبحوا مرضى نفسيين، حيث أصبح قطاع غزة بكامله مستشفى للأمراض النفسية، تنقصه اليافطات على مداخل القطاع مكتوب عليها (مستشفى قطاع غزة للأمراض النفسية).

والسؤال هنا: هل الحل هو أن نذهب للانتحار بإرادتنا ؟!، ولكن ما هو الحل .. ؟!       

على جميع الجهات الرسمية والشعبية والمؤسسات ورجال الاعمال الفلسطينيين وخصوصاً الاثرياء منهم خارج الوطن، وكل مكونات المجتمع الغزي، التفكير جدياً بحل يحافظ على بقاء ابناءنا في وطنهم حتى لا يضطرون إلى الذهاب لرحلة الموت، لقناعتهم أنها الارحم من البقاء في غزة.

لقد شبع الشعب الفلسطيني المغلوب على أمره كلاماً فصائلياً وحزبياً حول الانجازات والانتصارات والمزايدات والاحتفالات والكلمات الرنانة، وكل ذلك لا يجدي ولا يغني من جوع، وعلى كافة الجهات المسئولة المذكورة أعلاه أن ترحم أبناء شعبها ولا تستفزهم ولا تستخف بعقولهم وتبحث عن الحلول العملية لبناء الوطن وخلق مجالات العمل، وعمل النشاطات الثقافية والاجتماعية وورش العمل لتنوير الشباب في مصالحهم والرقي بهم، بالإضافة إلى حرية الرأي للجميع حتى يشعر الشباب بقيمتهم الحقيقية في وطنهم والإبداع للبناء والإصلاح بدلاً من التفكير بالهجرة.

 

المهندس/ حاتم أبو شعبان

عضو المجلس الوطني الفلسطيني

ا

Continue Reading
Advertisement maximum width of this area is 740px, but it can be any height maximum width of this area is 1083px, but it can be any height

Interviews

US president-elect Joe Biden and the Middle East

If Joe Biden rejoins the Iran nuclear ‎agreement ‎ and adopts Obama’s approach to the two-state ‎solution, with Palestine issue, which I believe he might do, since the ‎compromises made in the democratic party ‎between the Progressives ‎and the liberals during the ‎selection of the presidential candidate , indicated ‎that might be happening soon

Joe Biden and Kamala Harris

Interview with Saeb Shaath, Author and Middle East affairs expert and David Yaghoubian, Prof. of History, CSU San Bernardino.

Iran FM advises US president-elect to abandon Trump’s ‘disastrous lawless bullying’.

Shaath Said: “Zionist entity Prime Minister Benjamin ‎Netanyahu and Saudi Crown Prince ‎Mohammed bin Salman have kept silent since ‎American media projected Biden’s will win.‎ We can recall the Netanyahu-Kushner plan ‎which believed in and relied on Trump’s victory ‎for the second term, that would be followed by ‎Netanyahu’s victory in the elections, aiming to ‎implement their deal of the century and the ‎normalization of Arab countries ties with the ‎Zionist’ entity,‎”

Shaath went to say :” it did not accrue to the planners that ‎Trump would become the only American ‎president in three decades not be elected to ‎serve a 2nd term in office.‎”

Shaath added “what might do away with their planes …I think Biden ‎will revive the nuclear agreement with Iran, ‎since it was an Obama- Biden’s admiration ‎achievement …he will do it in a way that avoids ‎any clash with Zionist entity.”

Shaathe went on t o say “‎ If Joe Biden rejoins the Iran nuclear ‎agreement ‎ and adopts Obama’s approach to the two-state ‎solution, with Palestine issue, which I believe he might do, since the ‎compromises made in the democratic party ‎between the Progressives ‎and the liberals during the ‎selection of the presidential candidate , indicated ‎that might be happening soon.‎”

Shaath added “That means everything that Netanyahu and ‎Kushnaier, dreamed about in making the ‎Zionist entity the pivotal state in the ‎Middle East with the Gulf States and the rest of ‎the Arabic countries as their satellite States ‎such dream is over. ‎ Since its clear that Biden needs to pay attention ‎and to focuses US resources on fighting covid-19 and ‎to Jump Startg the US economy”. ‎

‎ Shaath concluded “Since the Netanyahu – Kushner’s Deal of the ‎Century and Arab normalisation relation with ‎Zionist entity geared up to create a military ‎alliance to face Iran… Joe Biden with reviving the US commitment to the Iran nuclear agreement does not need such alliance…as well Joe does not have a Dime to waist on Netanyahu’s dreams. ..This is the new way we going to see it happening in the region.”

Continue Reading

Palestine

‎13th day in a row Zionist entity “Israel” attacking besieged Gaza Strip.‎

“Israel” has tightened its 13-year-old blockade on Gaza Strip, closing the only commercial land crossing between Zionist entity and Gaza to prevent any needed supplies including fuel entering the besieged Strip. That caused the power generators feeding the Gaza Strip with electricity to stop operating, which affected Gaza’s water supplies, stopping the work in the sanitation stations and shutting down many clinics and hospitals, during the ongoing COVID19 pandemic.

Bombardment of Gaza

 GAZA – SaebPress –

Zionist entity’s “Israel” tanks, early Saturday morning Aug. 22, pounded Palestinian sites in the north and south of the besieged Gaza Strip, while the Zionist entity’s navy opened fire at fishermen’s boats in the northern Gaza coast.

The shillings targeted a location east of Khan Younis in the town of Khuzaa, setting it on fire, also three shells were fired at a location east of Rafah city, south of the Gaza Strip, causing significant destruction to the site. no human casualties were reported.

Meanwhile, the navy opened fire at Palestinian fishing boats in the north of the Gaza Strip, damaging some. last week the Zionist entity’s navy closed the fishing area, in a move to deny many thousands of Palestinians the chance of making a living

In a statement published by the Lebanese Al Akhbar newspaper, the Palestinian resistance groups based in the besieged Gaza Strip, announced that they had joined forces to respond instantaneously to Zionist entity’s attacks, on their positions, “according to agreed rules of confrontation.”

The resistance groups stated that they are in agreement to avenge the death of any of their leaders at Zionist entity’s hands, saying that they had prepared a response “against specific targets to be revealed at the proper time.”.

Zionist entity “Israel” has tightened its 13-year-old blockade on Gaza Strip, closing the only commercial land crossing between Zionist entity and Gaza to prevent any needed supplies including fuel entering the besieged Strip. That caused the power generators feeding the Gaza Strip with electricity to stop operating, which affected Gaza’s water supplies, stopping the work in the sanitation stations and shutting down many clinics and hospitals, during the ongoing COVID19 pandemic.  

This was the Zionist entity’s 13th day in a row of strikes against sites in the besieged Gaza Strip. the Zionist entity claimed the collective punishment and the bombardment of the Gaza Strip were in retaliation for the flying of incendiary balloons from Gaza into their fields of their southern colonies, setting them on fire.

Continue Reading

Featured

UAE’s normalisation of ties with Zionist entity ‘Israel’ is betrayal of Palestinian cause

Shaath, ”to start with there is no real sovereignty For Mohamed bin Zayed or these ‎Sheikhes over the UAE, its controlled by the Multinational companies, since the British ‎withdrawn from it in 1970, they kept these tribal leaders under tight control of the ‎Multinationals.‎

The Debate discuss with Dr. Saeb Shaath, Author and Middle East Affairs Expert and Dr. Jalal Fairooz, FMR, Bahraini MP and Middle East Expert, the UAE’s normalisation of ties with the Zionist entity ‘Israel’ . The deal has drawn condemnation from different countries as it revealed betrayal of Palestinian cause. ‘Israel’ and the United Arab Emirates agree to normalise diplomatic ties in a deal apparently ‎brokered by US President Donald Trump that includes Tel Aviv regime’s agreement to suspend ‎annexation of the occupied West Bank.‎

Transcription of some of what Dr. Shaath said ‎
Shaath, ”to start with there is no real sovereignty For Mohamed bin Zayed or these ‎Sheikhes over the UAE, its controlled by the Multinational companies, since the British ‎withdrawn from it in 1970, they kept these tribal leaders under tight control of the ‎Multinationals.‎”


‎ Shaath added “At the end of the day, to me, they are still a colony. They have been used by the Americans [Emirates] in ‎the waves of attacks came against Iraq in the [American invasion ] 2003 as well as the American ‎used them, as your guest mentioned they are used by ‘Israel’ to spy on Iran, they have their ‎cooperation under the table, it became very hard to hide it, the official visits ‎of Israeli ministers, officials, sport teams and many other exchanges between the ‎Emirates and ‘Israel’, so they could not hide it any more.‎”


Shaath went to say, “the other crucial point During the 2014 Zionist criminal war on Gaza, the ‎UAE sent a team of 50 doctors from the UAE red cross. The Palestinian ‎resistance stated then that these 50 doctors are Zionists spies collecting ‎information on the Palestinian resistance positions, while they supposed to ‎be an assistant from UAE. Then they were deported out of the Gaza Strip at ‎that time.‎”
Shaath “Recently The United Emirates exchanging a lot of trade and were doing a lot of ‎security deals and wheeling with the Zionist entity sending its aeroplanes to ‎Bin Gorian Airport, that under the cover and camouflaging it as they were ‎providing medical support to the Palestinians to overcome the Corona ‎pandemic,”.

Shaath continued to say that ” while the Palestinians’ refused to receive that aid and told them ‎[UAE] that they are betraying us, when we told you we refuse to receive anything ‎that coming through the Zionist entity airports , this is a normalising of ‎relationship between the Emirates and the Zionist entity. Still, , they ‎continued to send their aeroplanes, all of that is to cover up what type of loads ‎that the Emirates is bring back to Abu Dhabi from Tel Aviv .‎

Continue Reading

Trending